تعاون جديد بين مجموعة أي تي بي الإعلامية ووسائل الإعلام الدولية مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة يهدف إلى تعزيز تمكين المرأة

التاريخ:

كانون الثاني / يناير 2021، دبي - انضمت مجموعة أي تي بي الإعلامية، إحدى أكبر الشركات الإعلامية في الشرق الأوسط بحافظة تضم أكثر من 80 علامة تجارية إعلامية، إلى حلف هيئة الأمم المتحدة للمرأة الإعلامي، وهي شراكة عالمية تأسست في عام 2016 لتعزيز تمكين المرأة.

مع جمهور يقدر بأكثر من 80 مليون شخص في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه، ستعمل مجموعة أي تي بي الإعلامية عن كثب مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لتوسيع نطاق تركيزها على قضايا تمكين المرأة والمساواة المبنية على النوع الاجتماعي من خلال تغطية عالية الجودة وقرارات تحريرية، تكملها ممارسات الشركات المراعية لمنظور النوع الاجتماعي.

وتعليقًا على هذا التعاون، قالت سوزان ميخائيل، المديرة الإقليمية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للدول العربية "لوسائل الإعلام دور جلل تؤديه في زيادة الوعي بالقيادة النسائية، وفي تحدي الأعراف الاجتماعية الخطيرة التي تتغاضى عن التمييز أو العنف القائمين على النوع الاجتماعي. وتوفر هذه الشراكة بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومجموعة أي تي بي فرصة تاريخية لتعظيم أصوات النساء والرجال العكوف على العمل من أجل تحقيق المساواة المبنية على النوع الاجتماعي وتمكين المرأة في منطقة الدول العربية".

أما علي عكاوي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أي تي بي الإعلامية فعلق قائلًا: "من المهم للغاية أن تواصل وسائل الإعلام في الشرق الأوسط ككل، ومجموعة أي تي بي على وجه الخصوص، الدفاع عن المساواة المبنية على النوع الاجتماعي في كل جانب من جوانب عملنا - سواء كان ذلك يضمن التنوع من حيث النوع الاجتماعي في تولي الأدوار العليا، أو تقديم الإرشاد للمواهب الناشئة، وفي المحتوى الذي ننتجه، أو تسليط الضوء على المساهمات متعددة الأوجه للمرأة في أماكن العمل والحكومات والمجتمعات. والفشل في القيام بكل هذا هو الفشل في التعبير بدقة عن المجتمع والقيم التي تسعى علاماتنا التجارية إلى تمثيلها، وهو فشل يقوض مهمتنا في أن نكون رواة القصص الأكثر مصداقية وموثوقية ودقة في المنطقة."

واستطرد حديثه معلقًا "من المستحيل تصور مجموعة أي تي بي دون نساء تقدن الشركة إلى الأمام كل يوم بوصفهن مديرات تنفيذيات ومحررات وصحفيات وصانعات محتوى ومصممات. وبينما تستمر الرحلة لتصبح منظمة أكثر شمولًا وتراعي الاعتبارات الخاصة بالنوع الاجتماعي، فإن الاشتراك في الحلف الإعلامي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة يضمن أننا لن نغفل أبدًا عن أهمية هذه الجهود".

كما انضمت وسائل الإعلام الدولية التابعة لأي تي بي بما في ذلك أريبيان بزنس، سي إي أو الشرق الأوسط، وكوزموبوليتان الشرق الأوسط، وإسكواير الشرق الأوسط، وجي كيو الشرق الأوسط، وجرازيا الشرق الأوسط وهاربرز بازار أرابيا إلى الحلف الإعلامي.

بوصفها أعضاء في هذا الحلف الإعلامي، ستدافع هذه المنافذ الإعلامية عن حقوق المرأة وقضايا المساواة المبنية على النوع الاجتماعي من خلال المقالات التحريرية والتغطية الإخبارية، مع ضمان إدراج النساء كمؤلفات ومساهمات ومصادر رئيسية في القصص المنتجة، بما في ذلك عبر مواضيع متنوعة، واعتماد نهج يراعي النوع الاجتماعي في إعداد التقارير.

ومن جانبها، ستقوم هيئة الأمم المتحدة للمرأة بتعزيز المحتوى ذي الصلة الذي تنتجه وسائل الإعلام هذه من خلال قنواتها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتقديم إحاطات وتحليلات حصرية مسجلة أو أساسية للمساعدة في البحث عن قصص متعمقة، وكذلك تسهيل الاتصالات مع المجموعات على مستوى القواعد الشعبية والزملاء في الميدان كجزء من إعداد التقارير للقصص والمقالات.

انتهى

حول هيئة الأمم المتحدة للمرأة

هيئة الأمم المتحدة للمرأة هي كيان يتبع الأمم المتحدة مكرس للمساواة المبنية على النوع الاجتماعي وتمكين المرأة. تم إنشاء هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وهي النصير العالمي للنساء والفتيات، بغية التعجيل بإحراز التقدم في تلبية احتياجاتهن في جميع أنحاء العالم.

حول مجموعة أي تي بي الإعلامية:

تعد مجموعة أي تي بي الإعلامية إحدى أكبر الشركات الإعلامية في الشرق الأوسط، مع مجموعة تضم أكثر من 80 علامة تجارية. تقدم الشركة محتوى مُحَدَّثًا عالي الجودة لقرائها ومشاهديها ومندوبيها وضيوفها من خلال الوسائل الرقمية والمطبوعة والفعاليات والجوائز ومحتوى الفيديو ومنصات الوسائط الاجتماعية والمؤثرين والمؤثرات على وسائل التواصل الاجتماعي. تشمل هذه العلامات التجارية أسماء دولية وإقليمية كبرى مثل أريبيان بزنس وهاربرز بازار أرابيا وجي كيو الشرق الأوسط وكوزموبوليتان ميدل إيست وإسكواير ميدل إيست وفيلا 88 وجرازيا الشرق الأوسط.

 

التواصل الإعلامي:

إيسلا وات
[ Click to reveal ]

دييغو دي لا روزا
[ Click to reveal ]

نورهان النجدي
[ Click to reveal ]