سلسة بودكاست " تدوين صوتي" العربية الجديدة تلقي الضوء على قضايا المرأة في منطقة الدول العربية

التاريخ: 05 مارس, 2019

أحمد عزت ، منتج البودكاست العربي "المرأة الخفية" بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة. صورة: أحمد عزت

 

يتحدث بودكاست عربي جديد بعنوان "المرأة الخفية" عن قصص النساء والفتيات التي غالبًا ما تكون غير معروفة أو تم تجاهلها في منطقة الدول العربية ويركز البودكاست، الذي أنتجه الفنان ورجل الأعمال الاجتماعي أحمد عزت، على قضايا المرأة وصراعاتها وإنجازاتها في المنطقة.

في محاولة للوصول إلى جمهور جديد على الإنترنت، يشارك المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في شراكة مع "المرأة الخفية" لإلقاء الضوء على قضايا مثل قيادة المرأة ومشاركتها ووضع حد للعنف ضد المرأة والمرأة والسلام والأمن والتمكين الاقتصادي للمرأة والمساواة بين الجنسين من بين مواضيع أخرى.

ينتج البرنامج بشكل كامل باللغة العربية، ويركز بقوة على شهادات الحياة الحقيقية في كل حلقة، يتواصل المنتجون مع الأفراد والخبراء والشخصيات المعترف بها من مختلف مناحي الحياة لمناقشة الموضوعات.

يشرح الأستاذ أحمد عزت: "إن نجاح البودكاست يكمن في كونها ليست أداة للتوعية والتثقيف حول القضايا فقط ولكن أيضًا لتمكين المستخدمين الذين يستطيعون إنتاج المحتوى الخاص بهم بسهولة" وأضاف قائلًا: "إن المساواة بين الجنسين من خلال البودكاست له أهمية كبيرة مع ازيادة عدد البودكاست المصممة للتوعية حول وضع المرأة في العالم وأيضًا كاداه فعالة للنساء ذوات الموارد المحدودة للتعبير عن آرائهن واهتماماتهن".

بعد 30 عامًا من العمل المصرفي التجاري والاستثماري، أمضى السيد عزت السنوات الثماني الأخيرة في العمل في المنظمات والمبادرات الاجتماعية والثقافية والإغاثية في مصر ولبنان والأردن وأوروبا. أحد مشاريعه هو "ابتدي" وهي منصة على شبكة الإنترنت تستضيف وتروج البودكاست بما في ذلك "المرأة الخفية".

بعض الحلقات التي تم إعدادها بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة تتضمن حلقة حول ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية التي تعرضها سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة جاها دوكوريه وحلقة حول “جرائم الشرف” التي تستضيف الصحفية الأردنية وناشطة حقوق الإنسان، رنا الحسيني. ركزت حلقات اخرى على الشابات اللاتي يعانين من إعاقات والنساء اللواتي يعشن في المناطق الريفية، مما يسلط الضوء ليس فقط على نضالهن ومخاوفهن اليومية ولكن أيضًا آمالهن وإبداعهن.