News
Stories
3 نتائج البحث
1 - 3 من 3 نتائج

إيلاء الاهتمام لاحتياجات المرأة وقيادتها يعزز الاستجابة لفيروس كورونا

18 مارس, 2020

مر أسبوع منذ إعلان منظمة الصحة العالمية فيروس (COVID-19) على أنه جائحة واتُخذت التدابير القوية في جميع أنحاء العالم محاولة لاحتواء انتشاره، إلا أن الأثر الاجتماعي لفيروس كورونا المستجد يقع وطأته على النساء بشدة. على الصعيد العالمي، تشكل النساء 70% ممن يعملون في القطاع الصحي والاجتماعي، ويضطلعن بثلاثة أضعاف أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر في المنزل مقارنة بالرجال.

عندما يتشارك الآباء الرعاية المنزلية

في مجتمع ينظر إلى مشاركة الرجال في العمل المنزلي والرعاية على أنها ضعف، يبرز محمود شراري كاستثناء الذي يأمل أن تتغير نظرة المجتمع عن قريب. ملاك ومحمود شراري، زوجان في ريعان الشباب من فلسطين يعيشان في مخيم الرشيدية للاجئين في لبنان. وهما أم وأب لطفلة تبلغ من العمر سنة واحدة. يرى محمود أنه لا ينبغي أن يُنظر إلى المرأة على أنها أم ومسؤولة عن المنزل فحسب، فهي جزء لا يتجزأ من المجتمع ولها مطالب واحتياجات وتحب وتكره.

عائلة فلسطينية مثال يحتذى به لزوجان يشاركان الأعمال المنزلية معًا

تعمل إلهام ادعيس، التي تبلغ من العمر 28 عامًا، في مجال الرعاية الصحية في الضفة الغربية، فلسطين، وهي متخصصة في فحص سرطان الثدي. كانت تعمل إلهام كل يوم، منذ شهر آيار/ مايو وتخدم المجتمعات التي يصعب الوصول إليها من خلال عيادة متنقلة تقدم فحص لسرطان الثدي. تدرك إلهام خطورة وأهمية العمل الذي تقوم به، فإن على عاتقها مسؤولية كبيرة لأن فرص البقاء على قيد الحياة تكون أعلى عند اكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة.

1 - 3 من 3 نتائج