بيان صحفي: إطلاق تحالف تغيير الصور النمطية في الإعلانات في الإمارات لتكون الدولة الأولى عربيًا والسادسة عالميًا في الانضمام للمبادرة

تقود هيئة الأمم المتحدة للمرأة المبادرة مع شركات وطنية والشركات الإعلامية الرائدة حول العالم لتحدي القوالب النمطية في قطاع الإعلان

التاريخ: 09 نوفمبر, 2020

  • يضم تحالف تغيير الصور النمطية في الإعلانات-الإمارات: مجموعة الاتحاد للطيران، فيسبوك، جوجل، لينكدان، مجموعة أمنيكوم ميديا جروب الشرق الأوسط، Snap Inc ، مجموعة الإعلانات التجارية، دبي لينكس ويونيليفر.
  • يهدف هذا التحالف إلى زيادة تمثيل النساء والرجال في أدوار غير تقليدية في قطاع الإعلان.
  • تم إطلاق المبادرة بعد نشر الدراسات الحديثة التي أظهرت طموحًا كبيرًا لزيادة تمثيل المرأة في أدوار عصرية وتقدمية في دولة الإمارات ومنطقة الخليج. 

أبوظبي- 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2020- أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع مجموعة من الشركاء العالميين والوطنيين اليوم مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات في الإمارات لدعم تغيير الصور النمطية الضارة للنساء والرجال في قطاعي الإعلام والإعلان. تهدف المبادرة في دولة الإمارات لتوسيع تمثيل المرأة والرجل في الأدوار غير التقليدية، إلى جانب تمكين المرأة وتعزيز المساواة بين الجنسين.

تمثل مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات منصة فكرية وعملية تسعى إلى القضاء على الصور النمطية الضارة القائمة على النوع الاجتماعي في كافة منابر المحتوى الإعلاني وتم إطلاق المبادرة في دولة الإمارات مع سبع شركات وطنية وعالمية، إلى جانب صناع الإعلان الرائدين في الدولة والمهرجان الأول للإبداع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث توحدت كل هذه المؤسسات الرائدة لتمكين المرأة من كل الخلفيات، الأعراق والثقافات للمساهمة في خلق عالم يقوم على المساواة بين الجنسين. 

هذا ويعتبر إطلاق مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات-الإمارات، وهي المبادرة التي تقودها هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والسادس على مستوى العالم، لتنضم المؤسسات العاملة في الإمارات إلى تلك الموجودة في البرازيل واليابان وجنوب إفريقيا وتركيا والمملكة المتحدة في الالتزام بتغيير الصور النمطية وتمثيل المرأة بشكل تقدمي في قطاع الإعلان.

ومن الجدير بالذكر أن الدراسات التي أجرتها مجموعة الشركة الإعلانية وجامعة زايد قد أظهرت أن معظم الإعلانات التلفزيونية في منطقة الخليج تواصل تكريس الصور النمطية التقليدية، ولا تمثل دور النساء على أرض الواقع في منطقة الخليج. كما يعتقد 85٪ من الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أن من مسؤولية العلامات التجارية تمثيل كل من النساء والرجال بشكل إيجابي. 

كما أثبتت دراسة وجهات النظر تجاه المساواة بين الجنسين والتي أجرتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة في دولة الإمارات نتائج مماثلة، حيث يعتقد 88٪ من المجتمع في دولة الإمارات أنه من الضروري أن يعامل المجتمع النساء والرجال على قدم المساواة، ويعتقد أكثر من نصف المجتمع في الدولة أن وسائل الإعلام تصور النساء والرجال في أدوار تقليدية فقط. 

قدمت سعادة نورة السويدي، الأمين العام، الاتحاد النسائي العام، المؤسسة الرائدة لتمكين المرأة في دولة الإمارات، كامل دعمها وقالت " تفخر دولة الإمارات والاتحاد النسائي العام بدعم إطلاق مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات. كونها الدولة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والسادسة على مستوى العالم التي تطلق هذه المبادرة التي بدأتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة، يشرفنا المساهمة بأفضل ممارستنا الوطنية لضمان تمكين المرأة في جميع جوانب الحياة، ولمساعدتها على تطوير واستغلال امكاناتها الكاملة." 

كما صرحت الدكتورة موزة الشحي، مدير مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة لدول مجلس التعاون الخليجي 

"يسر هيئة الأمم المتحدة للمرأة إنضمام دولة الإمارات كأول دولة في منطقة الشرق الأوسط لإطلاق مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات- الإمارات. يدل هذا على مدى الاتزام والتقدم الذي حققته دولة الإمارات على صعيد أجندة تمكين المرأة ووضع معايير عالية لدمج المرأة وقيادتها في القطاعين العام والخاص. ليس لدي أدنى شك أن هذا التحالف بين الشركاء سيحدث تغييراً إيجابياً في قطاع الإعلام والإعلان هنا في دولة الإمارات، كما سيساهم في خلق عالم متساوٍ بين الجنسين." 

وقال سانجيف كاكار، رئيس مجموعة الإعلانات التجارية وشركة يونيليفر، ونائب الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وروسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا الذي لعب دوراً رائداً في الجمع بين الشركات لتفعيل مبادرة تغيير الصور النمطية- الإمارات "تلتزم مجموعة الأعمال الإعلانية ABG وشركة يونيليفر بصفتهما عضوين مؤسسين بمبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات باستخدام جميع مواردنا وإعلاناتنا لتمكين المرأة وكسر الصورة النمطية عنها."

وقالت ثيا سكيلتون, مدير مهرجان دبي لينكس، "يسعد دبي لينكس الانضمام كشريك في مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات- الإمارات "بعد أن شهدنا عن كثب قوة الإبداع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الأشهر الأخيرة، من المهم الاستمرار في دعم بعضنا البعض والسعي من أجل بناء مجتمع يعكس الشمولية والمساواة بين الجنسين. كما أطلع إلى الاحتفال في المستقبل القريب بالأعمال التي تمثل الرجال والنساء العاملين في قطاع الإعلان والإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا."

قالت الدكتورة نادية بستكي، نائب الرئيس لشؤون الخدمات الطبية، مجموعة الاتحاد للطيران "إن تحدي الأفكار النمطية البالية القائمة على النوع الاجتماعي وتحطيمها هو أمر أساسي لتمكين المرأة للوصول إلى مجتمع يضم جمع الأطياف. وفي شركة الاتحاد للطيران، نعزز دور المرأة في أدوار متنوعة وقمنا بخلق فرص تحقق لهن للتقدم ويسعدنا مواصلة هذا الجهد من خلال الشراكة مع مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات لإحداث تغيير السلوك الإيجابي في دولة الإمارات العربية المتحدة". 

وأضاف رامز شحادة، العضو المنتدب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في فيسبوك "بصفتنا أحد الموقعين على مبادئ تمكين المرأة ، تلتزم شركة فيسبوك بتجسيد المساواة الكاملة بين الجنسين والدعوة إليها، ووضع المبادئ والقيم التي تمكّن المرأة في مكان العمل وتلهم الملايين من الأجيال القادمة. يعد إطلاق مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات في دولة الإمارات العربية المتحدة أمرًا بالغ الأهمية، ويمثل فرصة للمؤسسات للعمل معًا، عبر القطاعين العام والخاص، لضمان المساواة بين الجنسين، والقيام بالخطوات اللازمة لتحقيقها في المنطقة. أنا متفائل جدًا بشأن ما يمكننا تحقيقه معًا". 

كما قالت لينو كاتاروزي، الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شركة جوجل "يسعدنا أن نكون جزءً من مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات- الإمارات. يعد التنوع والشمول من القيم الأساسية لشركة جوجل ولدينا دورًا متساوٍ نلعبه داخل ثقافة شركتنا ومع موظفينا وعبر منتجاتنا ومستخدمينا وشركائنا. يؤثر قطع الإعلان والإعلام بشكل كبير على تغيير الصور النمطية والتحيز القائم على النوع الاجتماعي. آمل أنه من خلال المبادرات الصحيحة، بإمكاننا تحقيق التقدم في المساواة بين الجنسين في دولة الإمارات". 

وقال علي مطر، رئيس لينكدإن في الشرق الأوسط والأسواق الناشئة في أوروبا وإفريقيا، "تتماشى مبادرة تغيير الصور النمطية "أنستيريوتايب" مع رؤية شبكة لينكدإن الهادفة لإتاحة فرص اقتصادية ومهنية واعدة للجميع، ونحن فخورون بكوننا من الأعضاء المؤسسين فيها. فمن المهم أن تعكس وسائل الإعلام والمواد الإعلانية التنوع الحقيقي الذي تتميز به منطقتنا، وهذا أمر حيوي، خاصةً في هذا التوقيت. ونحن نتطلع إلى لعب دور محوري في إحداث تحول إيجابي في هذا المجال."

وقال ايلى خوري، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة أمنيكوم ميديا جروب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، "منذ تأسيسنا، التزمت مجموعة OMG بالتنوع والشمولية. نسعى دائمًا لنكون مكانًا رائعًا للعمل للجميع. في عام 2017 أطلقنا مبادرة "نساء أومني" في الإمارات العربية المتحدة داخل المجموعة، وتركز هذه المبادرة على تنمية المهارات القيادية وتقديم الإرشادات اللازمة للمرأة من خلال تقديم ورش العمل والتدريب على الفكر القيادي وتنظيم المحادثات الجماعية. كما نفخر بكوننا اليوم عضوًا مؤسسً في مبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات في الإمارات العربية المتحدة لنحضر وجهة النظر العالمية وأفضل الممارسات إلى المنطقة. ونؤمن أن هذا سيساعدنا والشركات الأخرى في تطبيق هذا التغيير على المستوى العملي. أمامنا طريق طويلة لنقطعها في سبيل تحقيق المساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط، وخاصة في مجال الأعمال ولكننا بدأنا نرى تغييرًا ملحوظًا في وجهات النظر".

 واختتم حسين فريجة، مدير عام Snap Inc. في منطقة شرق الأوسط وشمال أفريقيا قائلًا "إن فهم ومعالجة القضايا المتعلقة بتمثيل المرأة في وسائل الإعلام يتطلب جهدًا مستمرًا. ومن هذا المنطلق، وباعتبارها شركة تدعم التعبير عن النفس وتطوّر محتوى مخصص يشاهده ملايين الأشخاص يوميًا، توفر Snap منصة فريدة لمبادرة تغيير الصور النمطية في الإعلانات- الإمارات، تسعى من خلالها إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتغيير الصور النمطية في قطاع الإعلان والإعلام".

-----انتهى-------

ملاحظات إلى المحررين

يرجى التواصل مع مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة لدول مجلس التعاون الخليجي للحصول على المزيد من المعلومات على:

رضوى اللبان

مديرة الاتصال

radwa@placecomms.com

نبذة عن مبادرة تغيير الصور النمطية 

يهدف تحالف تغيير الصور النمطية إلى استخدام صناعة الإعلانات في إحداث التغيير الإيجابي حول العالم، ويهدف إلى المساهمة في تمكين المرأة من كل الأطياف والخلفيات من خلال مواجهه المفاهيم الذكورية الضارة لخلق عالمٍ متساوٍ.

منذ إطلاق تحالف تغيير الصور النمطية في عام 2017, قدمت المبادرة انجازات ملحوظة مثل معايير التحكيم كجزء من برامج جوائز كان ليونز ودبي لينكس. كلفت المبادرة الدراسات الأصلية وطورت أفضل الممارسات وأدوات القياس لمساعدة فرق التسويق والاتصال على إحراز تقدم كسر الصور النمطية في صناعة الإعلانات. 

اتفق أعضاء مبادرة تغيير الصور النمطية- الإمارات على الأولوية الاستراتيجية للمبادرة في الدولة وهي توسيع تمثيل النساء والرجال في الأدوار غير التقليدية في قطاعي الإعلان والإعلام.